Thursday, October 05, 2006

محاولات غير مُوفّقة للتيه


إلــقِ نفسك ككرة صغيرة ..في شوارع محطة الرمل .. هتروح فين ؟
ما بين المنشية و العطارين و محطة مصر .. مافيش فايدة .. عمرك ما تتوه زي ما أي عاشق بيتوه في عيون حبيبته
مُحاولات للتيه ..وسط الشوارع إللي حفظتها صَم .. انزل سعد زغلول ..زي النهاردة و بكرة و بعده .. من أي شهر هجري في ليلة شتوية بعد الساعة 12 ، الطريق دة بتاعك .. كأنه ساحة رقص .. بص للسما للقمرإللي هيطل عليك زي "السبوت لايت "..ما يبقاش غير إنك تلاقي إللي يرقص معاك تانجو في وسط
الطريق
الــعــطــاريــن
أول تعارفي بالمنطقة كان منذ شهر تقريباً ، لما بدأت دروس اللغة اليونانية .. في شارع فؤاد .. نفس المشوار الذي أتدحرجه ..و نفس الطقوس إللي بتحصل وقت نزولي لمحطة الرمل
أتدحرج من محطة الرمل لصفية زغلول ثم شارع فؤاد .. أمر بمركز الإبداع .. أتوقف بضعة ثواني أتذكر مسرحيات الجامعة .. ممكن أخطف نظرة سريعة ع البروجرام ، ثُمّ أنطلق
و في العودة .. الطريق إجباري بيوديني للنبي دانيال ..بحر لو غصت فيه موش هتطلع إلاّ بلولي و صَدَف
و مابقدرش أقاوم إنّي أقلب في الكتب ، بالرغم من إن كوم الكتب إللي عندي فاق حدود المكتبة ، و الكتب دلوقتي بكهنها و أحطها في كراتين ..لكنه داء بدأ يخف شوية مع حلول المحافظ الجديد .. إللي بتر أجمل شوارع محطة مصر .. و ما بقاش لينا منه غير كام كشك على أول الشارع
..
فـي محطة الرمل .. لو اتدحرجت لطريق ما تعرفوش .. امشي لآخره ..هتلاقي الطريق بيضمك ليه من تانـي.. و لو مفتقد الإحساس بالغربة .. امشي و اسأل طول الوقت .. و استعبط على عسكري المرور .. و الناس و سواقين الميكروباصات
امشي الطريق لحبيبتك من جديد
...
.
.رون

Posted by Ρών. at 9:02 PM 29 comments